رضاع

السؤال: أنا  سيدة  متزوجة  منذ أكثر من  خمس و ثلاثين سنة ، وأنجبت  ثمانية أولاد  ، عرفت مؤخرا  أن والدتي  أرضعت  زوجي رضعة مشبعة عند ميلاده ، فما  هو  الحكم  الشرعي في ذلك؟

الجواب : بسم الله والحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛

فإن الرضاع  الموجب  للحرمة والمنع  من  وقوع النكاح  أو استمراره  ، عند السادة المالكية هو رضاع  الصبي في سن الرضاع  رضاعا ثابتا  بشهادة   رجل  و امرأة أو بشهادة امرأتين  مع  فشو الأمر  في الصورتين  قبل العقد  ، فإن لم  يفش  ذلك منهما  فلا  يثبت،كما  يثبت  بشهادة  رجلين  عدلين  اتفاقا  فشا  الأمر أو لا ، وهذا ما لم يثبت في حالتك كما هو ظاهر من سؤالك.

وبعد أن  تزوجت  هذا الرجل  و أنجبت  منه ثمانية  أولاد ، فإن ثبت  أن عدد  الرضعات كان رضعة واحدة  مشبعة و لم يصل  إلى الخامسة  فزواجك  من هذا الرجل زواج صحيح  عند جماعة  العلماء  من الصحابة و غيرهم  و دليلهم  حديث  عائشة  رضي الله عنها  أنها قالت :"  كان فيما أنزل  من القرآن  عشر رضعات  معلومات  يحرمن   ثم  نسخن  لخمس  رضعات  فتوفي رسول الله  صلى الله عليه وسلم  وهن فيما  يقرأ من القرآن  " وهو في الصحيح .

وهذا الذي يُفتى به في بلدنا لمن هو في مثل حالتك حفاظا على أسرتك من التشتت وعلى أولادك من التشرد .

 

والله أعلم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجائزة الدولية لحفظ القرآن الكريم

الأسبوع الوطني للقرآن الكريم

المسابقة الدولية لإحياء التراث الإسلامي

ملتقى المالكية