نشاط الوزير

الأحد 06 ديسمبر 2015

قدّم الدكتور محمّد عيسى، وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بمقر المجلس الشعبي الوطني  يوم الثلاثاء 01 ديسمبر2015 على الساعة الثانية (14.00) زوالا ، عرضا أمـــــــــــــــــــام لجنة الشؤون الخارجيـــــــــــــــــة و التعاون و الجالية ، حول أوضاع المساجد و الجالية الجزائرية في أروبا ، بعد أحداث باريس الأخيرة ، حيث تطرّق السيد الوزير إلى شرح إستراتيجية الوزارة في التكفل بالجالية الجزائرية فيما يخص ممارسة شعائرهم من خلال الدور الهام والفعــــــــــــــال الذي يقوم به الأئمة المنتدبــــــون لتأطير المساجد في الخارج ، خاصة بعدما أصبحوا يخضعون لدورات تكوينية مكثفة و مركزة قبل إلتحاقهم بالمساجد التابعة لمسجد باريس الكبير ، الذي يضمن لهم استمرار عملية التكوين بعد الالتحاق من خلال معهد الغزالي التابع له .

الأحد 29 نوفمبر 2015

<p style="padding-left: 30px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">بسم الله الرحمان الرحيم</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> <span style="line-height: 1.3em;">والصلاة و السلام وعلى أشرف السادة المرسلين سيدنا محمد </span><span style="line-height: 24.2667px;">وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه إلى يوم الدين</span></span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">- أما بعد؛</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">- السيدات و السادة إطارات الأمة،</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">- السيدان الممثلان للشريك الاجتماعي للقطاع،</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">- أسرة الإعلام الكريمة،</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> <span style="line-height: 1.3em;">تجتمع الندوة الوطنية لإطارات قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف اليوم في دار الإمام لتقف على مدى التقدم في تطبيق برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ولترصد الصعوبات المحتملة التي يمكن أن تؤخر إنجازه و لتقترح آليات استدراك على ديناميكية عمل القطاع في هذا المجال وفق رزنامة محددة تنتهي في آفاق سنة 2019 بتحقيق الأهداف المسطرة وتجسيد الطموحات المسجلة على عاتق وزارتنا.</span> </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إن خطة الطريق التي ينتهجها قطاعنا الوزاري الهام هي تلك المسجلة ضمن مخطط عمل الحكومة من أجل تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية و الذي صادق عليهواب البرلمان بغرفتيه قبل أن يترجم في مخطط عمل خماسي يمتد من مستهل </span><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">سنة 2015 إلى نهاية سنة 2019.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">إن هذه الخطة لا غير هي منهاج الوزارة في خدمة الشأن الديني في الجزائر ذلك أن قرارات هذه الأخيرة هي الإسقاط العملي و الميداني لوثيقة حظيت بالشرعية السياسية الكاملة.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">ونحن إذ نجتمع اليوم فلنقف على مدى التقدم في هذه الخطة التي جعلت هدفا لها "تعبئة كل الطاقات من أجل توطيد أسس المرجعية الدينية الوطنية من خلا ترقية الثقافة الإسلامية الأصيلة للإنسانية والتسامح والتوافق الاجتماعي، واستكمال تجسيد الإستراتيجية الوطنية في مجال النشاطات الدينية و محاربة كل أشكال التطرف".</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">هذه الإستراتيجية الوطنية التي كانت قد حظيت بموافقة فخامة رئيس الجمهورية بصدد جلسات الاستماع التي كان قد خص بها القطاع، وكان قد تفضل بمجموعة من التوجيهات ما زلنا في أسرة المساجد نعتبرها أهدافا ومرامي إلى أن نجسدها في الميدان.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> ومازالت هي الخلفية الفكرية و الفلسفية للقطاع لأنها غطت كافة مجالات نشاطه انطلاقا من الفضاء المسجدي و فضاء التعليم القرآني و الزوايا و فضاء التكوين و تحسين المستوى وفضاء الثقافة الإسلامية و فضاء الأوقاف و فضاء صندوق الزكاة و فضاء المساجد الأثرية، وفضاء السياحة الدينية وفضاء الحج و العمرة و فضاء الجالية الوطنية المقيمة بالخارج.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">وليس هذا مجال تفصيل الكلام في فقرات هذه الإستراتيجية و لكن المقام هو مقام التذكير بالالتزامات وتحيين العهود والوفاء لبرنامج السيد رئيس الجمهورية المتكاملة فقراته، المتواصلة حلقاته، المتجددة آليات تطبيقه و الآخذ شرعيته من الشرعية الدستورية الشعبية.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">إن المواقف التي تصدر عن دائرتنا الوزارية هي محاولات موضوعية لتجسيد هذا المسعى الهام الذي سيسمح للشعب الجزائري أن يعيش في إطار المبادئ الإسلامية تماما كما نص عليه بيان أول نوفمبر المجيد.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">ولذلك كانت خطتنا التفصيلية ضمن مخطط عمل الحكومة تستند إلى هذه الخلفية الفكرية الإستراتيجية التي صيغت بهذه العبارات: </span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">"في إطار تعاليم الإسلام الأصيلة و الأخوة و التسامح و الآداء السليم للشعائر الدينية التي يلتزم بها شعبنا، ستشرع الحكومة من خلال تنفيذ الإستراتيجية الوطنية في الأعمال التالية:</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">1.مواصلة تجسيد سياسة تكريس الشبكة الوطنية للمساجد و تعليم القرآن الكريم من خلال الاستمرار في إنجاز جامع الجزائر و المساجد الأقطاب و كذا المدارس القرآنية النموذجية.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">2.تكثيف عمليات تكوين الأئمة من أجل ضمان تأطير أمثل للمساجد والمدارس القرآنية والزوايا ومواصلة تعزيز تأطير المساجد ومرافقة جمعيات الجالية الوطنية بالخارج.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">3.تفعيل وتثمين الدور الاجتماعي لصندوق الزكاة  والأوقاف من خلال عصرنة تسييرهما.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">4.تحسين تأطير حجاجنا وظروف التكفل بهم في البقاع المقدسة.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">5.وكذا تحسين تأطير ممارسة الشعائر الدينية واستكمال القانون التوجيهي للشؤون الدينية والأوقاف.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">لقد خطا قطاعنا خطوات ملموسة في كل فقرة من فقرات هذه الخطة.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">فنحن نسير قدما إلى تمكين الجزائر من جامعها الإمام نهاية سنة 2016 والذي سيتزامن مع تجسيد عدد من المساجد الأقطاب والمدارس القرآنية النموذجية لتكون إلى جانب جامع الأمير عبد القادر بقسنطينة وجامع ابن باديس بوهران وجامع العربي التبسي بتبسة وغيرها من أقطاب الامتياز شبكة وطنية تحترم فيها السلمية ويتناغم فيها الخطاب ويٌرشَّد فيها التوجيه ويرقَّى فيها مستوى التكفل بالشأن الديني.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">ونحن نسير بخطى ثابتة إلى تكوين نوعي راق لمؤطري المساجد والمدارس القرآنية والزوايا؛</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">فقد افتتحنا معهد إليزي في الجنوب الشرقي ليكون إلى جانب معهد تمنراست بوابتي الجزائر على الساحل الافريقي ولتكوين الإطارات الدينية في هذه الجهة الغالية من أرض الجزائر ونقلنا المدرسة الوطنية لتكوين الإطارات إلى الجزائر العاصمة وأصبح مقرها في دار الإمام لتكون أعلى مؤسسة تكوين إلى حد الآن قبلأن نفتتح دار القرآن في جامع الجزائر ليكون كلية واقعة تحت الوصاية المزدوجة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">كما فتحنا تخصصا جامعيا هو الأول من نوعه منذ الاستقلال بتعاون كريم من وزارة التعليم العالي  والبحث العلمي و هو تخصص (ل.م.د) إمامة و شرعنا فعلا في تحيين منهاج التكوين ليواكب متطلبات المرحلة و يفسح المجال لتكوين ميداني حقيقي للطلبة الأئمة و يتيح لهم التكوين اللاّصفي الذي يسمح لهم بالاحتكاك بالحقائق و الاطلاع على التحديات التي تجعل منهم أئمة رساليين.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> هذا فضلا عن التكوين المتخصص للأئمة المنتدبين للعمل في مساجد الجالية الوطنية المقيمة بالخارج و هو التكوين الذي تشرف عليه إطارات جزائرية بأرض الوطن، و يتيح للمنتدبين إليه على أساس الكفاءة و الالتزام لا غير أن يتدربوا على استعمال اللغة الفرنسية على أيدي أساتذة معهد تكثيف اللغات بالجامعة الجزائرية و يتيح لهم فرصة التسجيل في جامعة من الجامعات الفرنسية المفتوحة لهم لنيل شهادة جامعية في المدنية.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">أما صندوق الزكاة فقد سجل وقفة المحارب على رأس تجربة فاقت العشر سنين ليعود إلى حاضنة الجامعة التي رافقته منذ الوهلة الأولى يستمد منها الأفكار و يصحح بها المسار.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">و إن الأثر الطيب الذي لمسناه في ارتفاع حصيلة زكاة الفطر لعام 2015 لعلامة على أن التصحيحات المدخلة على آليات تسييره لاسيما تخصيص جل الحصيلة أو كلها للفقراء و المساكين هي تصحيحات في الاتجاه الصحيح لتفعيل الدور الاجتماعي لهذه الشعيرة.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-family: 'andale mono', times; font-size: 12pt; line-height: 1.3em;">و بفضل عصرنة الحالة المدنية و دخول بطاقة التعريف الوطنية و البطاقة الرمادية و رخصة السياقة مرحلة الوثيقة البيومترية ابتداء من 2016 فإن صندوق الزكاة سيدخل أيضا مرحلة الزكاة الإلكترونية في أفق هذه السنة.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"><span style="line-height: 1.3em;">إن "الإي - زكاة" التي ستعتمد على البرنامج المعلوماتي الذي أنجزه الصندوق و هو البرنامج المسمى "العادل" سيسمح بعصرنة صندوق الزكاة و منع التأويلات المغرضة ضده من طرف أولئك الذين يحنون إلى زمن كانت تجبى فيه الزكاة لتصب في برامج الموت والإرهاب وأولئك الذين لا يريدون للجزائر أن تعيش إسلامها و أن تقيم لله دينه.</span> </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">ومن خلال اللقاءات و الدراسات المتخصصة التي ستستفيد منها الوزارة سيدخل صندوق الأوقاف مرحلة التنمية الراشدة من خلال إنشاء المؤسسات الصغيرة والمصغرة والتعاون مع المؤسسات المصرفية التي تتناغم مع مبادئه</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و تحترم أخلاقياته. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">ومازال الحج الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية أهمية بالغة واحدة من الورشات التي انطلق العمل فيها مطلع هذه السنة بتجديد هياكل و أطر الديوان الوطني للحج و العمرة و مراجعة دفتر شروط التكفل بضيوف الرحمان في البقاع المقدسة و دفير شروط تنظيم الحج و العمرة من طرف الوكالات السياحية العمومية و الخاصة، و إن عصرنة تسيير هذه الشعيرة بإدخال المسار الإلكتروني بشكل طوعي قبل أن يتحول إلى إجراء إلزامي و إضافة خدمات الحجز المسبق في عمارات الإسكان التي خففت من الضغط </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">النفسي على الحاج.</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">وإن توفير خدمة الإعاشة في عمارات الإقامة بالمدينة المنورة و بمكة المكرمة و في المشاعر المقدسة. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">وإن تحسين ظروف الإقامة بخيام عرفات ومنى بإدخال خدمة التكييف الصحراوي وتوفير المشروبات من مياه معدنية باردة و عصائر،وإدخال خدمة المرافقة اللصيقة للحجاج الميامين. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> كلها خطوات ملموسة من أجل تنفيذ مخطط عمل الحكومة و ستعقبها خطوات أخرى بعد جلسات التقييم التي ستعقد في أطرها الإدارية و منها المجلس الوزاري المشترك في سياق مخطط ينتهي في سنة 2019 بتحقيق التكفل الأمثل للحجاج. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و يبقى تجسيد هذه الأفكار و ضمان تأطير موضوعي لها و بناء معالم لصيانة المنظومة الدينية في الجزائر هو المراد من خلال تسجيل مشروع استكمال القانون التوجيهي للشؤون الدينية و الأوقاف. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و إنه ينبغي فتح النقاش المؤسسي الرشيد و استدعاء فرق البحث الرصين و استنفار الكفاءات العالمة و النُّخب المثقفة من أجل بلورة الأفكار النابعة من إستراتيجية عمل القطاع والمتجذرة في التجربة الدينية الجزائرية الأصيلة و المستقاة من تعاليم الإسلام السمحة و المغذاة بروح الوطنية الوهاجة من أجل صياغة قانون توجيهي ينبغي أن يكون في آفاق سنة 2019 بين يدي البرلمان. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إن هذا القانون نتصور أن يرسم للجزائريين ميراثهم الإسلامي و يذود عنه كل محاولات تغيير العقيدة أو التشويش عليها بالحركات النحلية و التوظيف السياسي لأحكام الإسلام. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما نتصور أن يؤسس للمؤسسات الكبرى التي ستكون فضاء صحيا لمناقشة قضايا الشأن الديني بيد الكفاءات النزيهة بعيدا عن اللغط و التجاذب الإعلامي و التوظيف السياسوي و تجرؤ العامة على قضايا الأمة الكبرى. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">من خلال إنشاء مجلس وطني للتوجيه الديني و مجلس وطني للفكر الإسلامي و مجلس وطني للإقراء و مجلس وطني للإفتاء و غير ذلك من الأفكار التي بدأت دائرتنا الوزارية تجس النبض في مدى قدرتنا على خوض غمارها و تفتح النقاش حولها و حول جدواها على غرار المرصد الوطني للتطرف الديني و الانحرافات النحلية.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إن تجديد و ترشيد مجالس مؤسسة المسجد الأربعة و تغذيتها بكفاءات علمية و اجتماعية سيجعل منها الفضاء الصحي الأنسب لفتح هذا النقاش. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و إني أطلب أن يكون الاجتماع القادم للمجالس العلمية الولائية فرصة للتأسيس لآلية انخراط الأئمة و الكفاءات الجامعية في هذا المجلس و يكون فرصة لفتح النقاش حول القانون التوجيهي. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما أطلب أن يستدعى المجلس الوطني للتعليم القرآني و أن تجدد هياكله و يستقطب الكفاءات الإقرائية من أجل فتح النقاش حول إصلاح منظومة التعليم القرآني. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما أطلب أن تجدد هياكل مجلس سبل الخيرات حتى يندمج في الديناميكية الجديدة للعمل الخيري و التي نحاول من خلالها المساهمة في تجسيد الدولة الديمقراطية الاجتماعية التي نادى بها بيان أول نوفمبر، و ذلك من خلال التعاون مع فاعلي الخير و المساهمة في عصرنة صندوق الزكاة و اقتراح آليات الاستثمار في الأوقاف و رسم خطة وطنية لتحيين بطاقية الفقراء و المساكين و مرافقة الطبقات الهشة و محاربة الآفات الاجتماعية. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما أطلب على وجه الاستعجال إعادة الروح لمجلس البناء و التجهيز الذي ينبغي أن يعكف على بلورة نمطية المساجد و التفاعل مع مخططات التهيئة العمرانية باقتراح فضاءات مسجدية و مدرسية قرآنية ضمن مخططات البناء و التعمير.</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">هذه المجالس التي تمثل فضاء مثاليا للتفاعل الاجتماعي و للديمقراطية التشاركية و لإعادة الشأن الديني إلى الحاضنة الاجتماعية و تخليصه من التسيير البيروقراطي الذي أصبح يسيء للإسلام و يعطي انطباعا خطيرا و هو أن الإسلام في الجزائر إسلامان، إسلام الدولة و إسلام المعارضة. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">أيتها السيدات، أيها السادة، </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">تنعقد هذه الندوة الوطنية و الجزائر تعيش ظرفا متميزا تحفّه مشاعر الانتصار و تتربص به مخاطر الانكسار. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">لقد صدق الله نظرة فخامة رئيس الجمهورية بالحق عندما أقر ميثاق السلم و المصالحة الوطنية، فقد تحقق بهذا الميثاق التاريخي جو من السكينة صدر من رحم المعاناة و تولد جو من الرشاد نبع من تخبط التيه فعاشت الجزائر الاستقرار و الطمأنينة الذين سمحا باسترجاع الجزائر لمكانتها بين أمم الدنيا فأصبحت قبلة قادة العالم و ملجأ حركات التحرر كسابق عهدها. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و نحن ننعم في أسرة المساجد بأنا ضمن المؤسسات التي استرجعت بريقها الدولي و الإقليمي، فجهود القطاع في مجال اجتثاث التطرف و مقاومة التطرف العنيف بتجفيف المنابع الفكرية و إبطال الأسس الإيديولوجية أصبح مخططا مرجعيا في مجالس الأمم المتحدة و مازالت وفود أوروبا و الأمريكيتين و آسيا و افريقيا فضلا عن دول العالم العربي و الإسلامي تطلب مجالسة إطارات القطاع للاستفادة من تجربة صالحة للتقاسم و تدعوها لمنتدياتها العالمية و الإقليمية. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما سمح ميثاق السلم و المصالحة الوطنية ببعث عجلة التنمية و استدراك التأخر في المشاريع و مضاعفة الجهد في إنشاء البنى التحتية و إرجاع الجزائر إلى مستوى الحياة الكريمة. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و إن أسرة المساجد تجد نفسها في هذا السياق إلى جانب مؤسسات الدولة الأخرى من حيث الانجازات المهيكلة سواء ما تعلق بجامع الجزائر أو المساجد الأقطاب أو المدارس القرآنية النموذجية. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و لكنها تجد نفسها في نفس الوقت شريكا في التنمية بفضل المؤسسات التي أنشأها القرض الحسن من صندوق الزكاة أو استرجاع الأملاك الوقفية و الاستثمار فيها. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و مازلنا في هذا الإطار نتطلع ضمن هذا المسعى إلى تحقيق الحياة الكريمة للمواطن بتفعيل و عصرنة مؤسستي الزكاة و الأوقاف و لكن أيضا من خلال التكفل بالمشاكل الاجتماعية و المهنية لمستخدمي القطاع من خلال فتح النقاش المسؤول مع الشريك الاجتماعي الذي يعطي رجع الصدى عن آهات المستخدمين و مشاكل الموظفين و الذي ينبغي الإنصات إليه و التجاوب مع جهوده. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما يقع علينا تجاهه واجب المرافقة و النصيحة و الترشيد حتى لا ينزع عن الإمامة رساليتها ولا يهين قدسيتها ولا يجعلها ممتهنة و هي في نظر المجتمع شريفة و ذلك من خلال التجاوب الرشيد في اللقاءات و توفير فرص التكوين النقابي المناسب لخصوصية القطاع لاسيما في فضاء التواصل الإعلامي و المؤسسي. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إن هذا الإشعاع الديني الذي أصبح للجزائر ضمن البرنامج المتكامل للدولة هو الذي يكلل سنوات من الجهد و الجهاد و هو الذي يحقق آمال الشهداء و منهم شهداء الواجب الوطني. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إننا نقف اليوم و نحن أمناء على عهد الشهداء الذي ضمَّنوه بيان أول نوفمبر و نحن ما زلنا في أجواء ذكراه الحادية و الستين و نقف اليوم و نحن نتذكر المائة إمام الذين قضوا نحبهم و استشهدوا على منابرهم و في محاريبهم من أجل أن تبقى الجزائر للإسلام و أن يبقى الإسلام للجزائر. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و لكننا نقف اليوم في جزيرة وسط بحرلجيّ، متلاطمة أمواجه متعددة مخاطره غدارة سكناته، إنها فتنة أصابت المحيط العربي و سرعان ما امتدت إلى المحيط الغربي. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">فتنة أعجب بريقها أول وهلة أولئك الذين يتطلعون إلى الحرية و المساواة و لكنها كانت مصيدة أردت قتيلا كلّ من جاراها. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و لأن الجزائر بقيت في منأى عن هذه الخدعة و أبت أن تستبدل ربيعها الثوري بالربيع العربي المصطنع الذي رعته طائرات الحلف الأطلسي فهي اليوم مستهدفة مرة أخرى، و تعددت عليها السهام والرماح، </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و يرصد قطاعنا محاولات خطيرة لحركات نحلية تريد أن تجد لها في الجزائر موطئ قدم، هي كلها حركات تدعي للدين نسبا و لكنه نسب غير شريف، و هي تنبع عن دوائر مشبوهة تنشط في نفس الفضاء الذي صدَّر للعالم العربي هذه الفتنة القاصمة. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">فلم تكتف هذه الدوائر بمحاولات التنصير و محاولات تمكين المسيحية الصهيونية في الجزائر بل انضافت إليها حركات الإلحاد و الإباحية و عبدة الشيطان و التطير فضلا عن حركات انتعشت بعد أن كانت مواتا كالتشييع والتكفير و جماعة التدبر و جماعة العصر و الأحباش والحدادين و القرآنيين. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و أنضاف إلى ذلك التسريب الممنهج للمخدرات و المهلوسات و العقاقير المخبرية التي باتت تصنع لغرض تهييج الشباب و دفعهم إلى المواجهات الدموية؛ و العقاقير التي حولت بعض أبناء وطننا إلى وحوش بشرية تزهق الأرواح و تخطف الأطفال و تنتهك الحرمات و تسرق الممتلكات و تنتظم في عصابات أحياء تحاول مقاومة النظام العام و التخلص من قيوده. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و وصل الغزو الفكري المنظم الذي وجد في وسائط التواصل الاجتماعي و مواقع الانترنيت و برامج الفضائيات إلى محاولة تفكيك بعض الصلات الاجتماعية الأصيلة في الجزائر. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">فصلة الرحم في خطر والتمدن و احترام الغير في خطر و نظافة المحيط في خطر و الآداب العامة في خطر و الشعور بالانتماء إلى الوطن في خطر و الوفاء للشهداء في خطر. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إلا أن تستنهض المجتمع و نساهم في تحصينه و تأمينه فكريا بأن ننشئ داخل أسرة المساجد ديناميكية جديدة للتفاعل الاجتماعي وعلى حد تعبير فخامة رئيس الجمهورية "أن نبحث عن إمكانية تقديم خطوط عريضة على الظواهر الاجتماعية العامة للأئمة لتناولها في خطب الجمعة". </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">إن ترقية الخطاب المسجدي و مرافقته و التمكين له في فضاءات الإعلام هو الحصن الحصين لأمن الجزائر الفكري، و هو الخطاب الذي ينبغي أن يزاوج بين الإيمان بالله و حب الوطن. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">الإيمان بالله الدافع إلى العمل الصالح و حب الوطن الدافع إلى خدمة المجتمع و الوفاء لعهد الشهداء و مقت الخيانة و العمالة. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و في هذا السياق فإني أدعو إلى السعي إلى تفكيك أسباب التوتر الاجتماعي، و عدم إثارة القلاقل  و النعرات، و محاربة محاولات التصنيف الطائفي و صد محاولات إحباط المعنويات التي تبدر غالبا في حالة الانتصارإلى الذات و الانسلاخ من الرسالية التي ينبغي أن تطبع عملنا و تصبغ سحنتنا. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">هذا و إن صورة الإسلام التي أصبحت تشوه بشكل منهجي بتقصير منا أحيانا و قصور في أفهامنا أحيانا أخرى هي صورة مازال يتغذى تشويهُها بأخطائنا و تجاوزاتنا و خروجنا عن الموروث الديني المرجعي السمح. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و لقد تطور تشويه صورة الإسلام من مجرد سلوكاتنا المشينة في الإخلال بالنظام و في تلويث المحيط و في الجهل و في الإساءة إلى الأطفال و في العنف ضد المرأة إلى صورة أبشع هي القتل باسم الإسلام والتفجير باسم الإسلام ،</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">وسبي الحرائر المؤمنات باسم الإسلام و ترويع المستأمنين باسم الإسلام. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و الجزائر بما مناها الله من موروث الاعتدال و من المرجعية الدينية السليمة و بما اكتسبته من المناعة بعد سنوات الإرهاب، تقع في جبهة حساسة من جبهات الدفاع عن صورة الإسلام و يقع على النخبة المثقفة و العالمة و منها رجال الإعلام و الفكر و الأئمة واجب ثقيل، يقتضي ترشيد المجتمع و نفي الغلو عن تدينه و الجرأة في بذل النصح له ليعيش الوسطية التي أرادها الله لأمة الإسلام. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و لا يمكن أن أختم الكلام عن السياق الذي انعقدت فيه هذه الندوة دون الكلام عن الأزمة الاقتصادية العالمية التي فرضت على الجزائر ترشيد نفقاتها و لم تصل بها إلى درجة التقشف كما يظن البعض. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و هي سياسة يعتبر فيها قطاعنا شريكا كاملا بأن نوجه أئمتنا إلى محاربة التبذير الذي حرمه الشرع الحنيف و إلى محاربة إتلاف الأموال و تبديدها كتبديد المياه الصالحة للشرب و رمي الطعام  و المبالغة في استهلاك الكهرباء و عدم الرشادة في اقتناء الدواء و غيرها من المهلكات. </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">كما يجد القطاع نفسه متضامنا مع المجتمع بتأخير المشاريع التي لا تدعو إليها الحاجة العاجلة و توجيه التضامن إلى الطبقات الهشة و ترقية فعل الخير في المجتمع و الانكفاء عن المطالب الاجتماعية المبالغة التي لا تسمح إمكانيات المرحلة بالاستجابة لهــــــا.</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">أيتها السيدات، أيها السادة، </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">سوف تستمر هذه الندوة في أشغالها لتقرأ التقارير التي تفضلتم بموافاة الإدارة المركزية بها و لتستمع إلى التحاليل التي قامت بها هذه الإدارة و لتفتح النقاش من أجل الحكامة في التسيير وعصرنته في قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف لننظر عن كثب مدى التقدم في تطبيق برنامج السيد رئيس الجمهورية.</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">  </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">فبالله التوفيق و منه السداد</span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">المجد والخلود لشهدائنا الأبرار </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;">و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته</span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> </span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> </span></p><p style="text-align: right; padding-left: 30px;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"> </span></p><p style="padding-left: 60px; text-align: right;"><span style="font-size: 12pt; font-family: 'andale mono', times;"><a href="media/Kalimat_renion%20des%20cadres%2011_2015.pdf" target="_blank"><span style="color: #003300;"><br /></span></a><a href="media/Kalimat_renion%20des%20cadres%2011_2015.pdf" target="_blank"><span style="color: #003300;"><br /></span></a></span></p>

الأحد 22 نوفمبر 2015

<table><tbody><tr><td><img src="images/stories/syndicat imam-01-.jpg" alt="" width="400" height="550" /></td></tr><tr><td><img src="images/stories/syndicat imam-02-.jpg" alt="" width="400" height="550" /></td></tr></tbody></table>

الخميس 12 نوفمبر 2015

<table><tbody><tr><td><img src="images/stories/sl2015-1.png" alt="" width="562" height="327" /><br /> </td><td><img src="images/stories/sl-2015-2.png" alt="" width="560" height="330" /> </td></tr><tr><td> <img src="images/stories/SL-2015-3.png" alt="" width="560" height="327" /></td><td> </td></tr></tbody></table>

الخميس 12 نوفمبر 2015

<table><tbody><tr><td><img src="images/stories/faf-2015.JPG" alt="" width="425" height="283" /> </td><td> <img src="images/stories/faf-2015-1.JPG" alt="" width="425" height="283" /></td></tr><tr><td> <img src="images/stories/faf-2015-2.JPG" alt="" width="425" height="283" /></td><td> </td></tr></tbody></table><p> </p>

الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

 مكة المكرمة – عقد مكتب حجاج الجزائر بمكة المكرمة أمس الاحد اجتماعا تنسيقيا ضم رؤساء اللجان الممثلين للبعثة أيام قلائل قبل انطلاق المشاعر المقدسة.

 ويندرج هذا اللقاء الذي ترأسه السيد محمد عيسى وزير الشؤون الدينية و الاوقاف و رئيس اللجنة الوطنية للحج بحضور المدير العام للديوان الوطني للحج والعمرة قصدتقييم أعمال البعثة وفي اطار التحضيرات الجارية استعدادا للمشاعر المقدسة بمنى وعرفات وكذا الوقوف على الجهود المبذولة من طرف اعضاء البعثة لخدمة الحجاج.

الأحد 28 يونيو 2015

استقبـل السيد وزير الشـؤون الدينيـة والأوقـاف الدكتور محمد عيسى  صبيحة اليـوم الأحد 28 جوان 2015 بمقر وزارته، سعادة سفير جمهورية السودان بالجزائر  السيد عام عوض متولي،