أنت هنا

مولد الرحمة المهداة

الخطبة الأولى:

الحمد لله القائل: ((لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ)) [آل عمران: 164]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله القائل: "إنما أنا رحمة مهداة" أرسله بالهدى والنور، والخير والرحمة، اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم وإياي بتقوى الله العظيم وأحثّكم على طاعته، يقول الله تعالى: ((يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ))

[آل عمران: 102].

عباد الله: في كل عام هجري تشرق علينا ذكرى ميلاد الرحمة المهداة والنعمة المسداة؛ ففي عام الفيل وفي شهر ربيع الأول وفي يوم الاثنين ولد النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم مبشّرا بميلاد عهد جديد، يعمّ الخير فيه أرجاء الكون، وتنشر الرحمة ظلالها الوارفة على المعمورة كلّها، قال تعالى: ((قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ. يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)) [المائدة 15]، وعن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "أنا دعوة أبي ابراهيم، وبشارة عيسى، ورؤيا أمي آمنة التي رأت، وكذلك أمهات النبيين يرين" وأن أم رسول الله صلى الله عليه وسلم رأت حين وضعته نورا أضاءت له قصور الشام، ثم تلا ((يا أيها النبي إِنَّا أرسلناك شَاهِداً وَمُبَشّراً وَنَذِيراً وَدَاعِياً إِلَى الله بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً)) [الأحزاب: 45 ، 46 ]

ففي يوم الاثنين الموافق الثاني عشر من هذا الشهر في عام الفيل –على الراجح- ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فعن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم الاثنين فقال: "فيه ولدت، وفيه أنزل عليّ". في ذلك اليوم الأغر المبارك ازدانت الدنيا وأشرق الكون بميلاد خير مولود، إنه السيد القرشي الهاشمي محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، نخبة بني هاشم، المختار المنتخب من خير بطون العرب، وأعرقها في النسب، وأشرفها في الحسب، وأفصحها لسانا، وأوضحها بيانا، وأرجحها ميزانا، وأصحّها إيمانا، وأعزّها نفرا، وأكرمها معشرا، من قبل أبيه وأمه، ومن أكرم بلاد الله على الله وعلى عباده، صلوات الله وسلامه عليه، لقد اختاره الله تعالى من مشكاة الأنبياء، ومن سلالة الأصفياء، ومن صفوة النجباء، ومن أطيب الأجداد وأشرف الآباء، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم، فلم أزل خيارا من خيار من خيار ".

إن الفرح بمولده صلى الله عليه وسلم فرح بالنعمة العظمى، وقد قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ
لِلْمُؤْمِنِينَ *قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
)) [يونس:58] وذكرى ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم فرصة عظيمة تجدِّدُ صلتنا وارتباطنا بالسيرة النبوية العطرة التي تمثّل سبيل النجاة للإنسانية، فبالنظر في هذه السيرة يرى الإنسان صورة التواضع المقترن بالمهابة، والحياء المقترن بالشجاعة، والكرم الصادق البعيد عن حب الظهور، والأمانة المشهورة بين الناس، والصدق في القول والعمل، والزهد في الدنيا عند إقبالها، وعدم التطلع إليها عند إدبارها، والإخلاص لله في السر والعلانية، مع فصاحة اللسان وثبات الجنان، وقوة العقل وحسن الفهم، والرحمة للكبير والصغير، ولين الجانب، وخفض الجناح، ورقة المشاعر، وحبّ الصّفح، والعفو عن المسيء، والبعد عن الغلظة والجفاء والقسوة، والصّبر في مواطن الشدة، والجرأة في قول الحق، والتبتّل إلى الله تبتيلا، وهذه معاني الإسلام السمحة، يقول سبحانه وتعالى: ((لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)) [الأحزاب: 21].

إن الاحتفاء الحق بالرسول صلى الله عليه وسلم يتجلى في محبته واتباعه؛ فمن حق المصطفى صلى الله عليه وسلم علينا محبته، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من والده وولده والناس أجمعين". ولنا في محبة الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة؛ فهذا زيد بن الدَّثِنة لمّا همّ به أهل مكة ليقتلوه قال له أبو سفيان حين قَدِمَ ليُقتل: أنشدك الله يا زيد أتحبُّ أنّ محمدا عندنا الآن في مكانك تضرب عنقه وأنك في أهلك؟ قال: والله ما أحب أن محمدا الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه وأنا جالس في أهلي. قال أبو سفيان: ما رأيت من الناس أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمدٍ محمداً.

عباد الله: إن محبة النبي صلى الله عليه وسلم تقتضي اتباعه في أقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم وتقتضي توقيره ولزوم منهجه، فمن أحب الرسول الأعظم والنبي الأكرم فعليه أن يقيم على حبه دليلا من العمل والموافقة لشرع الله عز وجل، يقول تعالى: ((قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)) [آل عمران: 31] ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به" فمن أحبّه واتبعه حُشر معه صلى الله عليه وسلم في أعلى عليين، قال الله تعالى: ((وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا.)) [النساء: 69 ].

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولي الصالحين، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله المبعوث رحمة للعالمين، اللهم صلّ وسلّم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أننا مطالبون بالقيام بحق النبي صلى الله عليه وسلم علينا، ومن حقه علينا أن نحبه محبة صادقة تسمو على كل محبة للوالدين والأولاد والأموال والنفوس، وعلينا اتباعه والتزام أوامره واجتناب ما نهى عنه صلى الله عليه وسلم.

قال صلى الله عليه وسلم: "كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى" قالوا: يا رسول الله ومن يأبى؟ قال: "من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى".

ومن مقتضيات محبته التأسّي به والاقتداء بإخلاقه وأفعاله وأقواله وسائر أحواله صلى الله عليه وسلم، هذا وصلّوا وسلّموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)) [الأحزاب: 56] ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا" اللهم صلّ وسلّم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، اللهم إنّا نسألك التأسّي برسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم أعنّا على التزام منهجه واتباع سنته واحشرنا في زمرته، واسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبدا، اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، اللهم إنّا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونسألك الجنة وما قرّب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرّب إليها من قول أو عمل، ونسألك ممّا سألك به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ونعوذ بك ممّا تعوّذ منه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم اختم بالسعادة آجالنا، وحقق بالزيادة أعمالنا، واقرن بالعافية غدوّنا وآصالنا،ومُنَّ علينا بإصلاح عيوبنا، واجعل التقوى زادنا، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم آمنّا في أوطاننا وأصلح ولاة أمورنا وارزقنا الأمن والأمان والسلم والاستقرار إنك سميع مجيب الدعاء، ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) [النحل: 69].

 

بقلم الأستاذ: بلالي العيد

إمام أستاذ رئيسي- الوادي