أنت هنا

صلاة الجمعة

 2010-06-03

     تولى إمام المسجد إلقاء خطبتي الجمعة ثم ترك مكانه لشخص آخر فصلى بالناس  وإن هـذا الإمــام حضـر إلى هــذه البلدة خلال شهر رمضان فقط، فما حكم هذه الصلاة؟
              الجــواب:
       بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛
صلاة الجمعة من أجلّ العبادات وأفضل الطاعات قال الله عزّ وجل في كتابه العزيـز:" يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون " الجمعة/9 .
وهذه الصلاة شرعت وفرضت على المسلمين بعد هجرة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة المنورة وتأسيس دار الإسلام ومن حكم تشريعها اجتماع أهل المدينة أو القرية على إمام واحد بالمسجد الجامع، وهي تجب على المقيم وتسقط عن المسافر الذي لم ينو إقامة أربعة أيام فأكثر، وتصح منه إن صلاها مأموما ولكن لا تصح إمامته الجمعة للمقيمين، أما إن نوى إقامة أربعة أيام فأكثر فإنها تجب عليه تبعا للمستوطنين، وتصح إمامته حينئذ.
وعليه فإن صلاة إمامكم صحيحة لأنه نوى إقامة شهر رمضان في بلدتكم، أما عن إلقائه الخطبتين وترك مكانه لشخص غيره لأداء الصلاة فإن كان لعذر فالأمر جائز، ونسأل الله أن لا يكون للرياء فإن الرياء هو الشرك الأصغر والعياذ بالله.
والله أعلم وأحكم