أنت هنا

الصلاة في مسجد فيه قبر

 2010-05-11

ما حكم الصلاة في مسجد فيه قبر مسوًّى؟
الجواب
الحكم في هذه الحالة محاولة تحويل ذلك القبر عن المسجد إذا أمكن، فإذا تعذر ذلك جازت الصلاة في هذا المسجد، لأن النهي الوارد في هذه المسألة محمول على الكراهة لا على التحريم.
والسؤال عن حكم الأشياء التالية:
- وضع اليدين على الصدر ورفعهما أثناء الركوع والرفع من الركوع.
- قراءة القرآن جماعة.
- رفع اليدين للدعاء جماعة بعد الصلاة.
- رفع اليدين للدعاء مفردا.
- السجود البعدي والسجود القبلي بسجدتين وتشهد وسلام.
- قراءة القرآن أثناء دفن الميت.
- كيف يفعل المسبوق في الصلاة.
- قول تقبل الله بعد الصلاة.
الجواب
نعتذر للسائل الكريم على عدم الإجابة التفصيلية كما أراد، لأن هذه من المسائل الخلافية التي طال فيها الكلام بين أهل العلم، والخوض فيها يحتاج إلى كلام طويل لا يسع المقام والوقت لإعطائه حقه.
فهذه المسائل مما اختلف الفقهاء فيها، في حكمها وفي تكييفها وبيان صفتها، وعلى المسلم أن يتعامل مع الخلاف بشكل إيجابي بحيث يعمل بقناعته الفقهية التي لا تشذ عما سارت عليه الأمة وارتضاه العلماء ببلده، دون أن ينكر على المخالف، وقد قال الإمام الشافعي قديما: "قولي صواب يحتمل الخطأ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب".
وإذا أردت الاطلاع على تفاصيل هذه المسائل، فلك أن ترجع إلى المراجع التالية:
- شرح الحطاب على مختصر خليل.
- مدونة الفقه المالكي للغرياني.
- المعيار المعرب للونشريسي.
- التبيان في آداب حملة القرآن للنووي.
- الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي.
- بداية المجتهد ونهاية المقتصد لابن رشد.