الإرشاد الديني ملتقيات و ندوات ملتقى المالكية البيان الختامي والتوصيات -الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للمذهب المالكي-

البيان الختامي والتوصيات -الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للمذهب المالكي-

بسم الله الرحمان الرحيم

فتحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد : عبد العزير بوتفليقة، وإشراف فعال وراشد لمعالي وزير الشؤون الدينية والأوقاف: الدكتور محمد عيسى، ومتابعة محكمة لوالي الولاية السيد: حجري درفوف.

احتضنت ولاية عين الدفلى الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للمذهب المالكي بتاريخ" 23/24 رجب 1436 هـ الموافق 12/13 ماي 2015م المنعقدة بدار الثقافة الأمير عبد القادر ضمن فعاليات الأسبوع الوطني السادس عشر للقرآن الكريم ، والتي عالجت موضوع: ( الفقه والحياة والمجتمع من خلال موسوعة معيار المعرب للونشريسي فإننا نحن المشاركين نتوجه بامتناننا العميق والشكر الجزيل لمعالي وزير الشؤون الدينية

والأوقاف على حرصه المتواصل لإنجاح فعاليات هذا الملتقى العلمي ليكون محافظا على المرجعية الوطنية الدينية مستجيبا لدعوة علماء الجزائر الذين دعوا على اهتمام بهذه الموسوعة ودراستها وتحليليها في مختلف مجالات العلوم الإنسانية ( الثقافية والاجتماعية والسياسية) كيف وقد تناولها المستشرقون بالبحث والدراسة في مؤلفاتهم ومقالاتهم ، ودعا إلى إبراز أهمية الموسوعة والاستفادة منها من كل جوانبها المعرفية وأبعادها الواقعية .

وننوه بالجهود الكريمة التي قام بها السيد الوالي ومن خلاله بجهود هذه الولاية المضيافة على حسن الوفادة والكرم ودقة التنظيم من طرف السلطات المدنية والأمنية والعسكرية والمتابعة المتميزة لمختلف وسائل الإعلام.

وقد تميزت هذه الطبعة بحضور ثلة من العلماء والباحثين من خارج الوطن وداخله أثاروا محاوره بالتحليل والدراسة والنقاش الفعال والمثمر ونسدي لهم الشكر والتقدير على ما قدموه من أوراق عملية تشكل مرجعا معرفيا للباحثين والطلبة.

وعليه يوصي المشاركون بما يلي :

أولا: الاستثمار في تراثنا الفقهي الثري ومنه فقه النوازل والكشف  عنه وإخراجه وتوظيفه ، والاستعانة به في تأسيس نهضة علمية في فقه النوازل تكون مقدمة لنهضة علمية حقيقية لإحياء فريضة الاجتهاد والتجديد ، ونبراسا لهداية الإنسان بهدي الإسلام.

ثانيا: تفعيل ومتابعة إجراءات ترقية هذا الملتقى إلى مؤسسة علمية مستقلة بذاتها، ومد الجسور بينها وبين نظيراتها في عالمنا العربي والإسلامي.

ثالثا: تأسيس كرسي علمي باسم الإمام أبي العباس احمد الونشريسي      في ولاية عين الدفلى ليكون نموذجا لكراسي علمية أخرى في ولايات الوطن.

رابعا: مأسسة الفتوى مع مراعاة عادات وأعراف المجتمعات حماية وتحصينا للأمة من فوضى الإفتاء.

خامسا: الاهتمام بالشخصيات العلمية الجزائرية بجمع تراثها وطبعه ونشره على شكل موسوعات فقهية ينتفع بها طلبة العلم والأئمة والمفتون.

سادسا: تكفل وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بتخصيص فريق عمل  من العلماء والباحثين لتحقيق كتاب المعيار المعرب للونشريسي و العمل على طبعه ونشره.

سابعا: تخصيص باب في الميزانية السنوية للوزارة بعنوان الملتقى الدولي للمذهب المالكي بعين الدفلى.

ثامنا: تشكيل فرق بحث مشتركة بين وزارات الشؤون الدينية والأوقاف والتعليم العالي والثقافة تتخصص في مجال فقه النوازل تحقيقا وتخريجا ودراسة.

تاسعا : الاقتراح على المجالس العلمية في الجامعات ومخابر البحث فيها بتوجيه الطلبة الباحثين لإنجاز مشاريع أطروحاتهم العلمية من موسوعة المعيار المعرب كل في مجال اختصاصه، والعمل على استحداث مقياس فقه النوازل  في الجامعات والمعاهد الإسلامية .

عاشرا: جمع وإحصاء الرسائل الأكاديمية المتعلقة بالونشريسي وفقه النوازل وطبعها.

وفق الله الجميع

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجائزة الدولية لحفظ القرآن الكريم

الأسبوع الوطني للقرآن الكريم

المسابقة الدولية لإحياء التراث الإسلامي

ملتقى المالكية

الإرشاد الديني ملتقيات و ندوات ملتقى المالكية البيان الختامي والتوصيات -الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للمذهب المالكي-