الذكاة والأطعمة والعقيقة والختان

شراء أضحية العيد بالتقسيط

kadir mustapha
algerie

هل يجوز شراء أضحية العيد بالتقسيط؟

الجواب :
باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛
إذا كان الراغب في اقتناء أضحية العيد يملك مرتبا شهريا أو مدخولاً ماليا يضمن به تسديد أقساط البيع فلا حرج حينئذ، بل هي مبادرة طيبة من المؤسسات التي تقوم بمثل هذا البيع تسهيلا على من يرغب في تطبيق السنة الإبراهيمية وهي سنة على القادر، وتسقط عن الفقير الذي لا يملك قوت عامه ،فمن لم يجد غير هذا الحل فإن السنة المؤكدة لا تتعين عليه.
و الله أعلم.

أضحية العيد

محمد الطيب  الجزائر
ما هو المكان المفضل لذبح الأضحية، البيت أم خارج البيت؟ ومـا هي السنـة الصحيحة في ذلك ؟

الجواب: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛ 
الأضحية قربة يتقرب بها العبد إلى ربّه عز وجل وشعيرة من شعائر الإسلام تذكّر المسلمين بحادثة استجابة سيدنا إبراهيم الخليل وابنه عليهما السلام لأمر الله تعالى، وتنبه النفوس المؤمنة إلى مبدأ التضحية في سبيل الله وضاعته بأعز شيء لديها، قال النبي صل الله عليه وسلم  :" سنّوا بها سنة أبيكم إبراهيم".
وهي سنّة مشروعة في حق من لا يحتاج إلى ثمنها لأمر ضروري في عامه، تصح منه إن تحققت فيها شروط الأضحية دون تخصيص مكان معين لذبحها فالمضحي في سعة من أمره، قال الله تعالى: (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) (البقرة/185).
والله أعلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يتم إطعام ستين مسكينا في كفارة انتهاك حرمة رمضان بوطء الزوجة

 2010-05-27
 محمد الجزائر
   كيف يتم إطعام ستين مسكينا في كفارة انتهاك حرمة رمضان بوطء الزوجة ؟ علما أن ظروفي المالية لا تسمح بإطعامهم مرة واحدة، كما أني لا أستطيع صيام شهرين متتابعين؟
 الجواب :
باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛
شرعت الكفارة لجبر أخطاء يقترفها المسلم عن غفلة وسهو، أو عن عمد، ثم يفيء إلى الله، فتكون الكفارة طهارة لنفسه، وبابا لتوبته وإنابته.
وكفارة انتهاك حرمة رمضان صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا على الخيار عند الإمام مالك رحمه الله.
فإما أن تصوم شهرين كاملين أو تطعم ستين مسكينا من وسط ما تطعم أهلك مصداقا لقول الله عز وجل :" من أوسط ما تطعمون أهليكم " المائدة /91. ويعبر عنه الفقهاء بالطعام الذي يقتاته غالب أهل البلد، والمقدار الذي يكفي لإطعام ستين مسكينا هو مد لكل واحد من الستين من الطعام الذي يخرج في زكاة الفطر، وإن شئت أعطيتهم رطلين من الخبز المصنوع، ويستحب أن يكون مع الخبز إدام مناسب، ويكفي منه تمر أو بقل، وإن شئت أشبعتهم بأن تقدم لكل واحد منهم أكلة كاملة في وجبتين غداء وعشاء، أو غداء ين أوعشاءين، سواء توالت المرتان أم لا، فصل بينهما طول أم لا، وسواء اجتمع المساكين أم تفرقوا كأن تطعم في كل مرة عشرة مساكين، فالدين يسر، قال الله تعالى :" يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر".
وإن شئت أعطيت كلا من المساكين ما يكفيه من المال لتناول وجبتين كاملتين من وسط ما تطعم به أهلك.
و الله أعلم

فتوى حول الصرع والصعق قبل الذبح

 

السؤال: ماحكم الشريعة الإسلامية في الصعق الكهربائي (علما بأن بعض الدواجن والحيوانات تموت بمجرد صعقها وقبل ذبحها)، والقرع والنقر في رأس الحيوان المأكول اللحم قبل الذبح، وكذا طريقة الذبح الآلي التي تستخدم في بعض المذابح.

الجواب: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد؛

فإن اللجنة بعد دراستها للمسألة تجيبكم بما يأتي:

إن أغلب المذابح والمسالخ اليوم تقوم بصعق الحيوانات والدواجن المأكول لحمها بالكهرباء قبل ذكاتها ذكاة شرعية، وهذا بحجة التخفيف على الحيوان أو ذبح كميات كبيرة في اليوم بحيث تلبي الطلب المتزايد على اللحوم، والضابط الشرعي في هذه المسألة، هو إذا كان هذا الصعق لا يزهق الروح، بل يفقد الوعي فقط بحيث لو ترك الحيوان مدة يمكنه أن يصحو ويستفيق فإن ذكاته في هذه الحالة تعتبر ذكاة شرعية، ويحل أكله لعموم قوله تعالى: ((حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ المَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَه وَ المُنْخَنِقَةُ وَالمَوْقُوذَةُ وَالمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبْعُ إِلاَّ مَا ذَكَيْتُمْ)) [المائدة:03] .

أما إذا زهقت روح الحيوان الذي تعرض للصعق الكهربائي فإنه يكون ميتة لا يحل أكلها، ولا تصيرها الذكاة حلالا لأنها من قبيل الموقوذة المحرمة بنص الآية السابقة ((حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ المَيْتَةُ وَالدَّمُ ... وَالمَوْقُوذَةُ)).

ويجب في هذه الحالة الرجوع إلى المتخصصين والأخذ بما يفيدون به، فهم من يستطيعون تقرير حد الصعق الكهربائي الذي لا يزهق الروح.

أما مسألتكم فإن كان ما تقولونه مؤكدا وتيقنتم من أن بعض الدواجن والحيوانات تموت بمجرد صعقها وقبل ذبحها، ولم تميزوا بين الميتة والحية الفاقدة للوعي، فإنه لا يجوز التعامل مع مثل هذه المذابح لأنها تطعم الناس الميتة التي حرم الله بنص الآية المحكمة السابقة الذكر،

وبالنسبة لمسألة الذبح الآلي فإن كان الأمر كما تقولون بمعنى أن الآلة لا تقع أحيانا في المحل المحدد شرعا للذكاة ويموت الحيوان قبل قطع المريء والأوداج والحلقوم فهو ميتة لا يحل أكله ولا يحل التعامل حينها مع المذابح التي تستخدم الذبح بالطريقة التي ذكرتم.

وأما طريقة القرع والنقر فإنها تعذيب للحيوان وقد نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بنص الحديث الصحيح: "إن الله كتب الإحسان عل كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم الشفرة وليرح ذبيحته".

والله أعلم

لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف

الجائزة الدولية لحفظ القرآن الكريم

الأسبوع الوطني للقرآن الكريم

المسابقة الدولية لإحياء التراث الإسلامي

ملتقى المالكية

أنت هنا: الرئيسية الإرشاد الديني بنك الفتاوى الذكاة والأطعمة والعقيقة والختان