بنك الفتاوى الأخلاق والآداب

الأخلاق والآداب

أخذ مال الزوجة دون علمها للانفاق

 السائل: أبا نور

- هل أخذ مال الزوجة دون علمها للانفاق عليها و على اولادها يعتبر سرقة علما ان دخلها اعلى من دخل الزوج وعزة نفسه كرجل تابى ان يطلب منها المال .وهل اخذ المال من مال تركته الام المتوفاة قبل تقسيمه و بإذن الورثة الا اثنين لإجراء فحوص طبية مستعجلة يعتبر سرقة
- الإجابة:
أخذ مال الزوجة بغير إذنها حرام:
شرعا وهو من السرقة التي حرمها الله رب العالمين.
ولا ينبغي للزوج أن تكون له عزة في نفسه يمنعه من أن يطلب المال من زوجته وتدفعه أن يأخذه سرقة واختلاسا.
وكذلك الأمر بالنسبة إلى أخذ جزءٍ من مال التركة قبل تقسيمه إلا بإذن الورثة، حتى ولو كان الدافع إلى ذلك هو إجراء فحوصات مستعجلة أو شراء دواء مستعجل أو نحو ذلك، لأنه أخذ للمال بغير وجه حق، وتعدٍّ على أموال الغير، ولا يخفى عليك شناعة هذا الفعل وعقوبته عند الله رب العالمين.

 

 

 

أخذ مبلغ مالي من عند الزوج بدون علمه

السائل: زايدي 
- زوجتي تأخذ مبلغ من المال ولو كان قليلا  بدعوى أنني لا اعطيها في بعض الاحيان مصروفها  مع أن شهريتي كاملة اصرفها على المنزل  وانا أكره ما اكره عندما اجدها ادخلت يدها الى جيبي 
مستندة في ذلك انها سمعت فتوى تقول يجوز للزوجة اخذ المال من جيبه اذا كان بخيلا .

- الإجابة:
-المطلوب في العلاقات الزوجية أن تكون مبنية على التفاهم والتوافق والصراحة في جميع الأمور التي تهم الزوجين. ومن ثم فإن مثل هذه المعاملات لا ينبغي أن تؤثر على علاقات المودة والمحبة في البيت سواء من طرف الزوج أو الزوجة .
-أما أخذ الزوجة من مال زوجها دون علمه فهي مقيدة بظروف معينة كأن يكون الزوج شحيحا بخيلا لا ينفق على أهله .
-فإذا كان الزوج – كما تقول – ينفق كل مال أجرته على أسرته فإنه يتعين على الزوجة أن تتفهم ظروف زوجها وتكون معينا له على تحمل الأعباء والمشاق وتتفاهم هموم الحياة .

الجائزة الدولية لحفظ القرآن الكريم

الأسبوع الوطني للقرآن الكريم

المسابقة الدولية لإحياء التراث الإسلامي

ملتقى المالكية

بنك الفتاوى الأخلاق والآداب